السبت، 30 مارس 2013

الجذع يحن إلي النبي وانت ألا تحن وتشتاق إليه؟



الجذع يحن إلي النبي وانت ألا تحن وتشتاق إليه؟ 



روي ان ابن مالك أنَّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كان يخطب يوم الجمعة ويسند ظهره إلى خشبة ، فلما كثر الناس قال : ابنوا لي منبرا فسوي له منبر – إنما كان عتبتين – فتحول من الخشبة إلى المنبر 

قال : فحنت إليه الخشبة حنين الواله 

قال أنس : وأنا في المسجد أسمع ذلك 

قال : فوالله ما زالت تحن حتى نزل النبي صلى الله عليه وسلم من المنبر فمشى إليها فاحتضنها فسكنت ، 

فبكى الحسن ، وقال : يا معشر المسلمين ! الخشبة تحن إلى رسول اللهِ صلى الله عليه وسلم شوقا إليه ، أفليس الرجال الذين يرجون لقاءه أحق أن يشتاقوا إليه ؟ !


الراوي: أنس بن مالك المحدث:البيهقي - المصدر: دلائل النبوة - 
خلاصة حكم المحدث: صحيح

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق