الاثنين، 24 ديسمبر 2012

عندما يسألنا الأطفال أين الله فماذا نجيب ؟


عندما يسألنا الأطفال أين الله فماذا نجيب ؟

البعض يجيب بأن الله في كل مكان !

وهذا خطأ كبير جدااا 

الجواب هو أن الله سبحانه في السماء  فوق العرش ، فوق جميع خلقه ، وعلمه في كل مكان .. بعدما خلق السماوات والأرض استوي علي العرش .

كما قال سبحانه وتعالي في سورة الأعراف : إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا ...الآية ،

وقال سبحانه في سورة طه : الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى..

والمعني من قوله إن الله معنا وقوله إنني معكما أسمع وأري وغيرها من الآيات هو أن الله تعالي معنا بعلمه وسمعه وبصره وإحاطته لكل شئ وإطلاعه علي كل شئوننا يحفظنا بحفظه ويرعانا وينصرنا سبحانه لا تخفي عليه خافيه في الأرض ولا في السماء ..

هناك تعليق واحد:

  1. الرحمٰن على العرش استوى،عرش الله العظيم لا في أي سماء ولا على أي سماء،ولا على الماء ولا في أي ماء.
    أمام العرش درجة البر وما بعد البر درجة البحر وما بعد البحر درجة بر بحر الجنة وما بعد بحر الجنة بر ثم درجة قبة السمٰوات السبع،أي هناك بحرين ذو برين يفصلان العرش عن جميع المخلوقات المعصومة وغير المعصومة. البر الذي يفصل بحر الجنة عن قبة السماء موقع اسرافيل وخرطوم الفيل ملقان على يمين العرش،وعن يمين اسرافيل وخرطوم الفيل عين ماء جاريةً بانحدار تصب في قبة السموٰات(فم الفيل).
    قال تعالى:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ
    قال تعالى:
    بسم الله الرحمٰن الرحيم
    وَالْمَلَكُ عَلَىٰ أَرْجَائِهَا ۚ وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ
    [الجزء: ٢٩ | الحاقة (٦٩) | الآية: ١٧]
    أي يُحمل العرش فوقنا يوم القيامة فقط.
    وما ادراكم ما يوم القيامة يوم تطوى السمٰوات كطي السجل للكتب.
    إن كانت بيوتكم ضيقة ولها سقوف أو وسيعة ذو غرف متعددَ فأن رب العرش العيظم او عرشهُ ليس فوقها كما تفسرون...
    الله العلي الأعلى. وعلوهُ ليس سقفاً لمخلوقاته،فهو القاهر العليم الحسيب الذي يقهر ولا يُقهر.
    الله مستوياً على عرشه كما يليق لعظمتهُ وجلاله،فعلوهُ مرتفاً ذو درجات لا مدا له فهو ليس سقفاً للمخلوقات البحرية وغير البحرية أو حتى على بحرٍ صافي نقي خالي من إي الكائنات الحية وغير الحية.

    وَالْمَلَكُ عَلَىٰ أَرْجَائِهَا ۚ وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ١٨يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَىٰ مِنْكُمْ خَافِيَة
    جزء: ٢٩ | الحاقة (٦٩) | الآية: ١٧-١٨]
    أي سوف نُسأل عن مزايا العرش وعصمته وعظمتهُ،ونُجيب، فمن يجيب جواباً يليق لزنةَ َعرش الله العظيم وهيبته فهو من أصحاب الفردوس الأعلى،ومن يجيب غيرَ ذالك فهو هالك في أدني وأسفل الأسفلين أي على سقوف مواقعُنا التي نحن نعيشُ عليه الآن .
    سبحان رب العرش العظيم العلي الأعلى،علوهُ علواً لا مدا لهُ مُدرجٌ ذو عزةٌ وهيبةٌ وكبريآءَ حسيبٌ قاهرً لا يُقهرُ.

    ردحذف